Surveillance
Self-Defense

حماية نفسك على مواقع التواصل الاجتماعي

آخر تحديث: 
30-10-2018

تعتبر مواقع التواصل الاجتماعي من أكثر المواقع شهرة  على الانترنت. حيث يوجد أكثر من مليار مستخدم على فيسبوك، ومئات الملايين لكل من إنستغرام وتويتر. قامت فكرة مواقع التواصل الاجتماعي أساساً على مشاركة المنشورات والصور والمعلومات الشخصية. أصبحت هذه المواقع الآن منصات للتنظيم والتعبير، وهي نشاطاتٌ يمكن لها أن تعتمد على الخصوصية والأسماء المستعارة.    

ولذلك فإنه من المهم النظر في الأسئلة التالية عند استخدام مواقع التواصل الاجتماعي: كيف يمكن أن أتفاعل مع تلك المواقع مع حماية نفسي وهويتي وخصوصيتي وقوائم الاتصال والارتباطات؟ وما هي المعلومات التي أريد الحفاظ على خصوصيتها؟ ومِن من؟

وفقاً لظروفك الخاصة قد تحتاج إلي حماية نفسك من موقع التواصل الاجتماعي ذاته، أو من المستخدمين الآخرين للموقع، أو كليهما.

أشياء للتفكير بها عند التسجيل على موقع للتواصل الاجتماعي لأول مرة Anchor link

  • هل تود استخدام اسمك الحقيقي؟ لدى بعض مواقع التواصل الاجتماعي ما يطلق عليه "سياسات الاسم الحقيقي"، ولكن تلك السياسات أصبحت مرنة مع الوقت. لا تستخدم اسمك الحقيقي أثناء التسجيل على مواقع التواصل الاجتماعي إن لم تكن ترغب بذلك.
  • لا تقم عند التسجيل بتقديم معلومات إضافية بخلاف الضرورية. إذا كنت قلقا بشأن إخفاء هويتك فيمكنك استخدام بريد إلكتروني منفصل وتفادي وضع رقم هاتفك. إذ أن هاتان المعلومتان قادرتان على جعل التعرف عليك سهلاً ويمكنها وصل عدة حسابات معاً.
  • انتبه عند اختيار صورة للحساب. فبالإضافة للبيانات الوصفية والتي قد تتضمن مكان وزمان الصورة فإن الصورة نفسها قادرة أن تكشف معلومات عنك. قبل اختيار صورة، اسأل نفسك:هل التقطت خارج منزلك أو مكان عملك؟ هل يظهر في الصورة أية عناوين أو أسماء شوارع؟
  • يجب الانتباه أنه قد يتم تسجيل عنوان بروتوكول الإنترنت (IP) الخاص بك أثناء عملية التسجيل على الموقع.
  •  قم باختيار كلمة سر قوية وإن أمكن قم بتفعيل خاصية المصادقة الثنائية.
  • يجب الانتباه إلى الأسئلة الخاصة باستعادة كلمة السر للحساب، مثل "في أي مدينة ولدت؟" أو "ما هو اسم حيوانك الأليف؟" لأنه يمكن العثور على أجوبتها في تفاصيل مواقع التواصل الاجتماعي. قد ترغب في اختيار أجوبة خاطئة لتلك الأسئلة. وإذا قمت بذلك تذكر حفظ تلك الأجوبة في برنامج إدارة كلمات السر.
 

مراجعة سياسة الخصوصية الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي Anchor link

تذكر أن المعلومات المخزنة بواسطة أطراف ثالثة خاضعة لسياساتهم الخاصة وقد تستخدم في أغراض تجارية أو يتم مشاركتها مع شركات أخرى مثل شركات الدعاية. نعلم أن قراءة سياسات الخصوصية مهمة أقرب للمستحيل، ولكن يمكنك مطالعة الأقسام الخاصة بكيفية استخدام بياناتك، ومتى يتم مشاركتها مع أطراف أخرى، وكيفية استجابة الخدمة لطلبات جهات إنفاذ القانون.

إن مواقع شبكات التواصل الاجتماعي، والتي عادة ما تكون لأغراض ربحية وتجارية، تقوم في أغلب الأحيان بتجميع معلومات حساسة تتجاوز ما قدمته بشكل صريح مثل:  مكانك واهتماماتك والإعلانات التي تستجيب لها، والمواقع الأخرى التي قمت بزيارتها (مثلاً من خلال زر "أعجبني"). قد يكون من المفيد منع ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) من الأطراف الثالثة واستخدام إضافات للمتصفح لمنع التتبع للتأكد من عدم وجود معلومات إضافية يتم نقلها سلباً إلى أطراف ثالثة.

تغيير إعدادات الخصوصية Anchor link

على وجه التحديد قم بتغيير الإعدادات الافتراضية. فعلى سبيل المثال، هل تريد مشاركة تدويناتك علانية أم مع مجموعة محددة من الناس؟ هل يمكن للآخرين العثور عليك باستخدام بريدك الإلكتروني أو رقم هاتفك؟ هل ترغب في مشاركة موقعك تلقائيا؟

مع أن كل منصة للتواصل الاحتماعي لديها إعداداتها الخاصة بها، فهناك أنماط معتادة بينها كلها.

  • تميل إعدادات الخصوصية إلى الإجابة على السؤال التالي: "من يستطيع رؤية ماذا؟" هنا غالباً ما ستجد إعدادات افتراضية للجمهور ("العموم" "أصدقاء الأصدقاء" "الأصدقاء فقط".. إلخ)، بالإضافة إلى الموقع والصور، وتفاصيل الاتصال، والوسم، وإن كان/ كيف يستطيع الأشخاص إيجادك عبر البحث.
  • إعدادات الأمن (ويسمى أحياناً "الأمان")  غالباً ما تتعلق بمنع الحسابات الآخرى أو إسكاتها، وكيفية إبلاغك، إن أردت ذلك، إذا كانت هناك محاولة غير رسمية لجعل حسابك رسمياً.  أحياناً قد تجد إعدادات الدخول – مثل المصادقة الثنائية وعنوان بريد الكتروني/ رقم هاتف لاسترجاع المعلومات – في هذه الفقرة. في أحيان أخرى قد تكون إعدادات الدخول هذه موجودةً في إعدادات الحساب أو فقرة إعدادات الدخول، بالإضافة إلى خيارات تغيير كلمة السر الخاصة بك.

استفد من "إجراءات التحقق الدورية" من الأمن والخصوصية. يوفر فيسبوك وغوغل وغيرهما من المواقع الكبيرة "إجراءات تحقق دورية" بطريقة أدلة تعليمية تمشي معك خطوة بخطوة عبر إعدادات الخصوصية والأمن بلغة بسيطة. تعد هذه الإجراءات أحد الميزات الهامة المقدمة للمستخدمين.

ختاماً تذكر أن إعدادات الخصوصية تخضع للتغيير. حيث تصبح أكثر قوة وتفصيلاً في بعض الأحيان، ولكن ليس دائماً. انتبه جيداً لهذه التغييرات لترى ما إذا أصبحت بعض المعلومات التي كانت خاصة سابقاً عرضةً للمشاركة، أو إذا كانت هناك أية إعدادات إضافية تمنحك المزيد من التحكم بخصوصيتك.

أبق حساباتك المنفصلة منفصلةً Anchor link

بالنسبة للكثير منا فإنه من الهام الحفاظ على هوية الحسابات المختلفة منفصلةً عن بعضها. يمكن لهذا أن ينطبق على مواقع المواعدة والمواقع المهنية والحسابات مجهولة الهوية والحسابات في المجتمعات المختلفة.

تعتبر أرقام الهواتف والصور نوعان من المعلومات التي يجب الانتباه لها. فالصور، على وجه الخصوص، يمكن لها بخبث أن تصل الحسابات التي تنوي فصلها. وهذا شائع بشكل مثير للدهشة في مواقع المواعدة والمواقع المهنية. إن كنت تنوي الحفاظ على هويتك مجهولةً أو إبقاء هوية بعض الحسابات مفصولة عن غيرها فاستخدم صورةً لا تستخدمها في أي مكان آخر على الإنترنت. للتحقق من ذلك  يمكنك استخدام خاصية التحقق المعكوس من الصور لدى غوغل. تتضمن المعطيات المتغيرة الأخرى التي قد تربط الحسابات ببعضها والتي يجب الانتباه منها اسمك (وحتى لقبك أو اسمك المستعار) وبريدك الالكتروني. إذا اكتشفت أن واحداً من هذه المعطيات موجود في مكان لم تكن تتوقعه فلا تخف أو تتوتر. عوضاً عن ذلك فكر بالحل خطوة بخطوة:عوضاً عن محاولة مسح كافة المعلومات المتعلقة بك من كل الإنترنت، ركز عوضاً عن ذلك على أجزاء محددة من المعلومات ومواقعها وما يمكنك العمل بها.

عرّف نفسك بإعدادات المجموعات في فيسبوك Anchor link

مع الوقت أصبحت المجموعات على فيسبوك أماكناً للعمل الاجتماعي وغيره من الأنشطة الحساسة نوعاً ما، ويمكن لإعدادات المجموعات أن تكون محيّرة. عرّف نفسك أكثر بإعدادات المجموعات، وإذا كان المشاركون مهتمين بتعلم المزيد عن إعدادات المجموعة فاعمل معهم لإبقاء مجموعتكم على فيسبوك مكاناً خاصاً وآمناً.  

الخصوصية رياضة جماعية Anchor link

لا تقم فقط بتغيير إعدادات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بك وطريقة تعاملك معها، بل قم باتخاذ خطوة إضافية وتكلم مع أصدقائك حول البيانات التي قد تكون حساسة والتي يمكنكم اكتشافها عن بعض عن طريق الإنترنت. حتى لو لم يكن لديك حساب على موقع تواصل اجتماعي، أو حتى لو قمت بإزالة وسمك من تدوينات أصدقائك، فما زال بإمكانهم جعل التعرف عليك ممكناً من دون قصد، أو كشف موقعك أو جعل روابطهم بك علانية. ولكن حماية الخصوصية تعني الانتباه على نفسك وأيضاً على الآخرين.

JavaScript license information