حضور المظاهرات (الولايات المتحدة)

مع انتشار التكنولوجيات الشخصية، يوثق المتظاهرون من مختلف المسارب السياسية مظاهراتهم - ومواجهاتهم مع الشرطة - بشكل متزايد باستخدام الأجهزة الإلكترونية مثل الكاميرات والهواتف المحمولة. في بعض الحالات، الحصول على لقطة واحدة لشرطة مكافحة الشغب وهي تهاجمك ونشرها على الإنترنت يشكل فعلاً محورياً ويمكنه تسليط الضوء على قضيتك. فيما يلي نصائح مفيدة في حال كنت في مظاهرة وشعرت بالقلق إزاء حماية أجهزتك الإلكترونية أو في حال تم التحقيق معك أو احتجازك أو اعتقالك من قبل الشرطة. تذكر أن هذ النصائح هي مجرد إرشادات عامة، وإذا كانت لديك مخاوف محددة يرجى التحدث إلى محام.

احمِ هاتفك قبل أن تتظاهر Anchor link

فكر ملياً بمحتويات هاتفك قبل إحضاره إلى مظاهرة ما.

يحوي هاتفك ثروة من البيانات الخاصة، وتتضمن قوائم الاتصال خاصتك، والأشخاص الذين اتصلت بهم مؤخراً، ورسائلك النصية وبريدك الإلكتروني وصورك ومقاطع الفيديو وبيانات تحديد الموقع الجغرافي GPS وتاريخ تصفحك للإنترنت وكلمات السر خاصتك وجلسات تسجيل الدخول الفاعلة active logins، بالإضافة إلى محتويات حساباتك على الشبكات الاجتماعية. ويمكن لشخص ما استخدام كلمات السر المخزنة على جهازك للحصول على المزيد من المعلومات المخزنة على خوادم (سيرفرات servers) بعيدة.

قررت المحكمة العليا في الولايات المتحدة مؤخراً بأن الشرطة بحاجة للحصول على مذكرة قبل الحصول على هذه المعلومات عند اعتقال شخص ما، ولكن ما تزال القيود الفعلية لذاك القرار محل تمعن. بالإضافة إلى ذلك، تسعى قوات الأمن أحياناً لمصادرة الهاتف لأنهم يعتقدون أنه يحوي أدلة على جريمة (مثل الصور التي قد تكون التقطتها في المظاهرة)، أو كجزء من تفتيش السيارة. وبعد ذلك يمكنهم لاحقاً الحصول على مذكرة لمعاينة الهاتف الذي صادروه مسبقاً.

لحماية حقوقك، فكر بجعل تفتيش هاتفك أكثر صعوبة. يمكنك أيضاً أن تنظر في جلب هاتف يمكن التخلص منه أو هاتف بديل لا يحوي معلومات حساسة، ولم تستخدمه أبداً لتسجيل الدخول في أي من حسابات التواصل أو الشبكات الاجتماعية الخاصة بك، ولا تمانع خسارته أو مفارقته لفترة من الزمن. إذا كان لديك الكثير من المعلومات الحساسة أو الشخصية على الهاتف، الهاتف البديل قد يكون خيارا أفضل.

الحماية بكلمة السر وخيارات التشفير: احم هاتفك دائماً. اعلم أن مجرد تأمين أو حماية هاتفك السر ليس حاجزا فعالا لتحليل خبير في أمن المعلومات. يوفر كل من الأندرويد والآيفون خيارات لتشفير القرص بكامله في نظام التشغيل، ويتوجب عليك استخدام ذلك الخيار، على الرغم من أن أكثر الحلول أماناً هو ترك هاتفك في مكان آخر.

إحدى مشاكل تشفير الهواتف المحمولة هي أن أندرويد يستخدم نفس كلمة السر لقفل الشاشة ولتشفير الذاكرة. هذا التصميم سيئ لأنه يجبر المستخدم إما على اختيار كلمة سر ضعيفة للتشفير، أو إدخال كلمة سر طويلة ومزعجة لفك قفل الشاشة. قد يكون أفضل حل وسط هو استخدام بين 8-12 حرفاً عشوائياً ولكن يسهل إدخالهم بسرعة على جهازك. أو إذا كانت لديك صلاحيات الجذر root على جهازك الأندرويد وتعرف كيف تستخدم shell، اقرأ التالي.

(انظر أيضاً "التواصل مع الآخرين" لتفاصيل حول كيفية تشفير الرسائل النصية والاتصالات الصوتية).

أنشئ نسخة احتياطية من بياناتك: من المهم إنشاء نسخ احتياطية من بياناتك بشكل دوري، وخصوصاُ إذا وقع جهازك بيد ضابط شرطة. ربما لن تستعيد هاتفك لفترة من الزمن (أو أبداً)، ومن الممكن أن تُحذَف محتوياته، سواء عمداً أو بغير قصد. في حين أننا نعتقد أنه حذف الشرطة لمعلوماتك تصرف غير لائق، إلا أنه محتمل الوقوع.

ولأسباب مماثلة، فكر بكتابة رقم هاتف مهم، - ولا يجرّمك - على جسمك بقلم دائم في حال ضياع هاتفك والسماح لك بإجراء اتصال هاتفي.

معلومات موقع برج التغطية الخليوية: عندما تأخذ هاتفك إلى مظاهرة، يسهل على الحكومة معرفة أنك كنت هناك بالحصول على تلك المعلومات من شركة الخليوي. (نحن نؤمن أن القانون يستوجب استخراج مذكرة فردية قبل الحصول على معلومات الموقع الجغرافي، ولكن الحكومة تخالفنا الرأي). إذا كنت بحاجة للحفاظ حقيقة مشاركتك في مظاهرة ما سراً عن الحكومة، لا تأخذ هاتفك المحمول معك. إن كان لا بد من إحضار هاتف محمول معك، حاول أن تجلب هاتفاً غير مسجل باسمك.

قد لا تكون قادراً على الاتصال بزملائك في حال تم اعتقالك. يمكنك التخطيط مسبقاً لمكالمة مع صديق بعد انتهاء المظاهرة؛ وإذا لم يسمعوا منك فيمكنهم افتراض أنك اعتُقِلت.

أنت في المظاهرة - ماذا الآن؟ Anchor link

حافظ على السيطرة على هاتفك: الحفاظ على السيطرة على هاتفك قد تعني إبقاء هاتفك معك في جميع الأوقات، أو تسليمه لصديق موثوق في حال انخراطك بفعل قد يؤدي لاعتقالك.

فكر بالتقاط الصور والفيديو: مجرد معرفة أنه هنالك كاميرات توثق الحدث يمكن أن يكون سبباً كافياً لردع الشرطة عن ارتكاب أي سلوكيات سيئة أثناء المظاهرة. تعتقد الـ EFF أنه لديك حق دستوري عبر التعديل الأول لتوثيق المظاهرات العلنية بما في ذلك أفعال الشرطة. ولكن يرجى تذكر أن الشرطة قد تكون ذات رأي مخالف، نقلاً من قوانين مختلفة محلية أو للولاية. إذا كنت تخطط لتسجيل الصوت، يفضل مراجعة هذا الدليل المفيد: Reporter’s Committee for Freedom of the Press Can We Tape?.

إذا كنت ترغب بالحفاظ على سرية هويتك ومكانك، تأكد من حذف جميع البيانات الوصفية من صورك قبل أن تنشرها أو تشاركها.

في ظروف أخرى، يمكن أن تكون البيانات الوصفية مفيدة لبيان مصداقية الأدلة المجموعة في مظاهرة ما. أنشأ مشروع الجارديان The Guardian Project أداة تدعى إنفورما كام InformaCam تسمح لك بتخزين البيانات الوصفية وتضمين معلومات حول الإحداثيات الجغرافية للمستخدم وارتفاعه عن سطح البحر واتجاه البوصلة ومعلومات الإضاءة وتواقيع الأجهزة المجاورة وأبراج التغطية وشبكات الواي فاي؛ وتفيد في توفير تفاصيل حول الظروف والسياق الذي التقطت به الصورة الرقمية.

إذا التقطت صوراً أو فيديو، قد تسعى الشرطة لمصادرة هاتفك للحصول على المواد كأدلة. إذا كنت تعمل في مجال الصحافة، قد تستطيع الإصرار على امتياز الصحفي لحماية موادك غير المنشورة. وضعت RCFP دليلاً يشرح "الامتياز الصحفي" في ولايات مختلفة.

​إذا كنت تخشى التعرف على هويتك، غطّ وجهك حتى لا يمكن التعرف عليك من الصور. الأقنعة قد تسبب لك المشاكل في بعض الأماكن بسبب القوانين التي تمنع الأقنعة.

ساعدوني! ساعدوني! يجري اعتقالي! Anchor link

تذكر أن لديك الحق بالتزام الصمت؛ حول هاتفك أو أي شيء آخر

إذا تم استجوابك من قبل الشرطة، يمكنك أن تطلب بأدب، ولكن بحزم، أن تتكلم لمحاميك واطلب بأدب ولكن بحزم أيضاً أن يتوقف الاستجواب لحين حضور محاميك. من الأفضل ألا تقول أي شيء على الإطلاق حتى تسنح لك الفرصة للتحدث لمحاميك. ولكن، إذا قررت أن تجيب على الأسئلة، تأكد من قول الحقيقة. غالباً الكذب على ضابط شرطة يعتبر جريمة، وقد تجد نفسك في مزيد من المتاعب بسبب الكذب على الشرطة أكثر مما كنت فيه عندما كانوا يريدون كمبيوترك.

إذا طلبت الشرطة رؤية هاتفك، يمكنك أن تقول لهم أنك لا توافق على تفتيش الجهاز. قد يتمكنون من تفتيش جهازك بمذكرة بعد اعتقالك، ولكن على الأقل يكون من الواضح أنك لم تعطهم الإذن للقيام بذلك.

إذا طلبت الشرطة كلمة المرور لجهازك الإلكتروني (أو طلبوا منك أن تفك القفل)، يمكنك أن ترفض بأدب وتطلب التحدث لمحاميك. إذا سألت الشرطة إذا كان الجهاز لك، يمكنك أن تقول لهم أنه بحوزتك بشكل قانوني دون الاعتراف أو الإنكار بملكية الجهاز أو القدرة على التحكم به. كل حالة اعتقال مختلفة، وسوف تحتاج إلى محام لمساعدتك عبر الظروف الخاصة بك.

اسأل محاميك عن التعديل الدستوري الخامس، والذي يحميك من أن يتم إجبارك على إعطاء الحكومة شهادة تجرّم بها نفسك. إذا كان تسليم مفتاح تشفير أو كلمة مرور ينضوي تحت ذلك الحق، فعندئذ حتى المحكمة لا تستطيع إجبارك على إفشاء تلك المعلومات. إذا كان تسليم مفتاح الشيفرة أو كلمة المرور سيكشف للحكومة معلومات ليست بحوزتها (مثل بيان أنك تتحكم بالملفات على كمبيوتر معين)، هناك حجة قوية أن التعديل الدستوري الخامس يحميك. ولكن، إذا كان تسلميها لن يعتبر "تقديم شهادة"، مثل إظهار أنك متحكم بالبيانات، فإن التعديل الدستوري الخامس قد لا يحميك. يمكن أن يساعدك محاميك على معرفة كيف ينطبق ذلك في حالة معينة.

ولمجرد أن الشرطة غير قادرة على إجبارك، لا يعني أنهم غير قادرون على الضغط عليك. قد تعتقلك الشرطة وقد تذهب إلى السجن عوض إطلاق سراحك فوراً إذا اعتقدوا أن ترفض التعاون. وستحتاج إلى أن تقرر إذا ماكنت ستتماشى أم لا.

هاتفي بحوزة الشرطة، كيف يمكنني استعادته؟ Anchor link

إذا تم الاستيلاء على هاتفك أو جهازك الإلكتروني بصورة غير مشروعة، ولم تتم إعادته إليك فوراً عند إطلاق سراحك، فبإمكانك الطلب من محاميك تقديم التماس إلى المحكمة لاستعادة ممتلكاتك. إذا اعتقدت الشرطة أنه يوجد دليل على جريمة على جهازك الإلكتروني، ومن ضمنها الصور أو الفيديو، فقد يحتفظون به كدليل. وقد يحاولون أيضاً أن يجعلوك تتخلى عن حقك بجهازك الإلكتروني، ولكن يمكن تحدي ذلك في المحكمة.

الهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية الأخرى هي عنصر أساسي من المظاهرات في القرن الحادي والعشرين. يستطيع الكل في الولايات المتحدة - سواء مواطنين أو غير مواطنين - ممارسة حقهم بحرية التعبير والتجمع المنصوص عليه في التعديل الدستوري الأول، ونأمل أن النصائح السابقة يمكن أن تكون دليلاً مفيداً لإدارة المخاطر التي تتهدد ممتلكاتك وخصوصيتك بذكاء.

آخر تحديث: 
2015-01-09
JavaScript license information