مقدمة إلى نمذجة التهديدات

ان محاولة حماية جميع البيانات الخاصة بك دائما ومن الجميع هي عملية مرهقة وغير عملية.  الحماية  تكون من خلال تخطيط مدروس يمكنك تقييم ما هو صحيح لك. الأمان الرقمي لا يرتكز على الأدوات التي تستخدمها أو البرامج التي تقوم بتحميلها, وهي تعتمد على فهم  التهديدات الفريدة التي قد تواجهها وكيف يمكنك مواجهة تلك التهديدات.

يعرف التهديد في مجال حماية الكمبيوتربانه الحدث المحتمل والذي يمكن أن يضعف مكانة جهودك التي تبذلها للدفاع عن البيانات الخاصة بك. يمكنك مواجهة هذه التهديدات من خلال تحديد ما الذي تريد حمايته و ممن تريد حمايتها. وتسمى هذه العملية ب"نمذجة التهديد".

هذا الدليل يعلمك بكيفية نمذجة التهديد، أو كيفية تقييم مخاطر الحصول على معلوماتك الرقمية وكيفية تحديد الحلول الأفضل بالنسبة لك.

كيف تبدو تهديد النمذجة؟ دعنا نقول انك كنت تريد أن تبقي منزلك وممتلكاتك أمنة. بعض الأسئلة التي قد تسأل هي:

ما هي الأشياء التي تريد حمايتها؟

  • يمكن أن يشتمل الأصول (أو الممتلكات) كالمجوهرات والالكترونيات والوثائق المالية وجواز السفرأو الصور

ممن تريد حمايتها؟

  • الخصم يمكن أن يشمل : اللصوص أو رفيقك في الغرفة أو الضيوف

ما هو احتمال أنك ستحتاج لحمايتها؟

  • هل الجيران لديهم تاريخ من التعرض للسطو؟  هل رفيقي في الغرفة أو الضيوف جديرين بالثقة ؟ ما هي قدرات خصمي؟ ما هي المخاطر التي يجب أن أعتبرها؟

ما مدى سوء العواقب في حال فشلت؟

  • هل لدي أي شيء في بيتي لا يمكن استبداله؟ هل لدي الوقت أو المال لاستبدال هذه الأشياء؟ هل لدي تأمين يغطي البضائع المسروقة من بيتي؟

كم من الجهد ستبذل لمنع وقوع العواقب؟

  • هل أنا على استعداد لشراء خزنة لحفظ الوثائق الحساسة؟ هل يمكنني تحمل شراء قفل ذات جودة عالية؟ هل لدي الوقت لفتح صندوق أمن في بنكي المحلي والحفاظ على الأشياء الثمينة لي هناك؟

بعد سؤال نفسك هذه الأسئلة أنت تكون مهيأ لتقييم التدابير التي يجب اتخاذها. إذا كانت ممتلكاتك قيمة ولكن خطرالاقتحام منخفض، قد لا ترغب في استثمار الكثير من المال في شراء ووضع قفل. إذا كان الخطر عاليا سوف ترغب في الحصول على أفضل قفل في السوق والنظر في إضافة نظام أمني.

بناء نموذج تهديد يساعدك على فهم التهديدات التي قد تواجهها وحصر ممتلكاتك وخصمك وقدراته واحتمال المخاطر التي قد تواجهها.

ما هو نمذجة التهديد وأين أبدأ؟ Anchor link

نمذجة التهديد تساعدك على تحديد التهديدات على الأشياء التي تقدر وتحديد من الذي انت بحاجة لحمايتهم. عند بناء نموذج التهديد يجب الإجابة على خمسة أسئلة:

  • ما هي الأشياء التي تريد حمايتها؟
  • ممن تريد حمايتها؟
  • ما مدى سوء العواقب في حال فشلت؟
  • ما هو احتمال أنك ستحتاج لحمايتها؟
  • كم من الجهد ستبذل لمنع وقوع العواقب؟

دعنا نلقي نظره على هذه الاسئلة:

ما هي الأشياء التي تريد حمايتها؟

الأصول هي أشياء قيمة بالنسبة لك وتريد حمايتها. عندما نتحدث عن الأمان الرقمي، فإن الأصول المذكورة عادة ما تكون هي المعلومات. على سبيل المثال: رسائل البريد الإلكتروني وقوائم الاتصال والرسائل الفورية والملفات والأجهزة الخاصة بك كلها أصول.

سجل قائمة بالبيانات التي تحتفظ بها ومكانها ومن يستطيع الوصول إليها، وما الذي يمنع الآخرين من الوصول إليها.

ممن تريد حمايتها؟

للإجابة على السؤال من المهم أن تكون هناك فكرة عن هوية من قد يستهدفك أو يستهدف معلوماتك: أي من هو خصمك. الخصم هو أي شخص أو جهة قد يشكل تهديداً على أصولك. من الأمثلة على الخصوم المحتملين: رئيسك في العمل، حكومة بلدك، أو القراصنة (هاكر) على شبكة عامة.

ضع قائمة بمن قد يرغب بالحصول على بياناتك أو اتصالاتك، قد يكون فرداً أو حكومة أو شركة.

اعتمادا على من هو خصمك وفي ظل بعض الظروف قد تكون هذه القائمة شيئا تريد تدميره بعد الانتهاء من نمذجة التهديد.

ما مدى سوء العواقب في حال فشلت؟

هناك العديد من الطرق التي يمكن أن يهدد الخصم بها بياناتك. على سبيل المثال يمكن أن يقرأ خصم ما مراسلاتك الخاصة أثناء مرورها على الشبكة أو يمكنه حذف أو تخريب بياناتك.

تختلف دوافع الخصوم بشكل كبير كما تتنوع هجماتهم. مثلاً حكومة تحاول منع انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة قد تكتفي بحذفه أو الحد من توافره، بينما قد يرغب خصم سياسي بالوصول إلى بيانات سرية ونشرها دون معرفتك.

تنطوي نمذجة التهديد على فهم مدى سوء النتائج التي يمكن أن تحصل إذا قام الخصم بالهجوم بنجاح على أحد ممتلكاتك. من المهم التفكير أيضاً بإمكانيات خصمك. على سبيل المثال مزود خدمة الهاتف المحمول لديه القدرة على الوصول إلى جميع سجلات اتصالاتك وبالتالي لديه القدرة على استخدام تلك البيانات ضدك. ويمكن لهاكر على شبكة واي فاي مفتوحة الوصول إلى أي اتصالات غير مشفرة. وقد يكون لدى حكومتك قدرات أكبر من ذلك.

سجّل ما قد يفعل خصمك ببياناتك الخاصة.

ما هو احتمال أنك ستحتاج لحمايتها؟

الخطر هو احتمالية وقوع تهديد معين ضد أحد الأصول، ويتناسب مع الإمكانيات. في حين أن مزود خدمة الخليوي لديه القدرة على الوصول إلى جميع بياناتك ولكن خطر أن يقوم بنشر بياناتك الخاصة على الإنترنت لتشويه سمعتك منخفض.

من المهم التمييز بين التهديدات والخطر. في حين أن التهديد هو شيء سيء يمكن أن يحدث، الخطر هو احتمال وقوع التهديد. على سبيل المثال هناك تهديد انهيار المبنى الخاص بك، ولكن خطر وقوعه في سان فرانسيسكو (حيث الزلازل شائعة) أعظم بكثير من خطر الانهيار في ستوكهولم (حيث الزلازل غير شائعة).

تقييم الخطر عملية شخصية وتختلف الأولويات والتهديدات باختلاف الأشخاص ووجهات النظر. يجد الكثيرون بعض التهديدات غير مقبولة مهما كان الخطر ضئيلاً لأن مجرد وجود التهديد بأي احتمالية لا يستحق التكلفة. في حالات أخرى يتجاهل الناس المخاطر المرتفعة لأنهم لا ينظرون إلى التهديد باعتباره مشكلة.

أكتب التهديدات التي سوف تأخذها على محمل الجد والتهديدات التي قد تكون نادرة جدا أو غير ضارة جدا (أو من الصعب جدا مكافحتها).

كم من الجهد ستبذل لمنع وقوع العواقب؟

الإجابة على هذا السؤال يتطلب إجراء تحليل المخاطر. ليس لكل شخص لدية نفس الأولويات أو يرى التهديدات بنفس الطريقة.

على سبيل المثال من المحتمل أن يكون المحامي الذي يمثل عميلا في قضية أمنية وطنية على استعداد بأن يبذل جهدا كبيرا لحماية الاتصالات حول تلك الحالة بواسطة استخدام البريد الإلكتروني المشفر.

اكتب الخيارات المتاحة لك للمساعدة في تخفيف التهديدات. قم بأخذ عين الاعتبار إذا كانت لديك أية قيود مالية أو قيود تقنية أو قيود اجتماعية.

نمذجة التهديد كممارسة منتظمة Anchor link

ضع في اعتبارك أن نمذجة التهديد الخاص بك يمكن أن تتغير مع تغير وضعك. وبالتالي فإن إجراء تقييمات متكررة لنمذجة التهديد هي ممارسة جيدة.

نصيحة: قم بإنشاء نمذجة التهديد الخاص بك على أساس الوضع الخاص بك ثم ضع علامة على التقويم الخاص بك لتاريخ في المستقبل. سيساعدك هذا مراجعة نمذجة التهديد والتحقق مرة أخرى لتقييم ما إذا كانت النمذجة لا تزال مناسبة لوضعك.

آخر تحديث: 
2017-09-07
This page was translated from English. The English version may be more up-to-date.
JavaScript license information